قصة بطل

العقل السليم في الجسم السليم

المشرفون: سوسن, الإشراف

قصة بطل

مشاركةبواسطة مرزية » الخميس فبراير 01, 2018 10:21 pm

البطل العالمي : محمد علي رشوان

يعتبر رشوان أسطورة مصرية ،وفخر العرب في رياضة الجودو ، وكان حديث العالم كله فيما مضى!

عرفت بدايته كلاعب جودو متميز ، حيث حاز بطولة بعد أخرى، إلى أن ظفر ببطولة أفريقيا، فكتب عنه خبر بسيط ،وبسطرين فقط ،في الإعلام!

لكنه ظل بعيدًا عن مسامع وأعين المصريين حتى سنة 1984 ، موعد أولمبياد لوس أنجلوس.
خاض رشوان مباراة تلو مباراة ، وفاز فيها كلها في الأولمبياد ، حتى فوجئ الجميع أن ابن مصر سيلعب المباراة النهائية، وأن مصر ، ولأول مرة في التاريخ ، ستنال ميدالية أولمبية، ذهبية أو فضية! فبدأت الجرائد تكتب ، والإذاعات تبث ، والتلفزيون يهلل باسم البطل الأولمبي!
وبسرعة البرق عرفه كل المصريين ونقلت المباراة على الهواء، وسهر الناس في مصر، والعالم العربي ،يتابع ويدعو للبطل الإسكندراني، لكسب الذهب، رغم أن منافسه هو بطل أبطال العالم ، الياباني الرهيب، ياماشتا!
لكن ومع بداية المباراة لاحظ الجميع شيئا غريبا جدا!
فرشوان أثناء التحامه مع خصمه لم يهاجم رجل خصمه اليسرى مطلقا! وهو أمر مستغرب في الجودو.
فخسر أكثر من نقطة بسبب ذلك ، وعلى مسمع العالم كله ، كان مدرب رشوان يصيح ، ويصرخ :
اضربه في رجله الشمال وهات الدهب لمصر!
لكن رشوان رفض مهاجمة الياباني ،ونيل أي نقطة، عن طريق مهاجمة رجل خصمه اليسرى؟!
فتسبب ذلك بخسارته المباراة ، فنالت اليابان الذهب، ومصر الفضة.
حزن المصريون ، والجمهور العربي ، على ضياع الذهب ، ولم يفهم أحد منهم لم لم يلعب رشوان بقوته المعهودة ، حيث بدى متراخيا مع خصمه ،ورفض تنفيذ تعليمات مدربه!

سرعان ما أقيم المؤتمر الصحفي ووقف أحد الصحفيين يسأل رشوان : لماذا لم تنفذ تعليمات مدربك؟
فرد قائلا :"وصلتني معلومة مؤكدة أن البطل الياباني مصاب بقطع في الرباط الداخلي للركبة اليسرى، وأن أي إصابة فيها يمكن أن تدمرها تماما!

وقد أخفى الياباني الخبر، وقرر اللعب والتضحية بها لأنه يمثل وطنه.

فبادره نفس الصحفي مستغربا :
لكنها فرصة عظيمة كي تفوز! لم لم تستغلها وتحقق الذهب لبلدك؟

فأجابه رشوان برد تاريخي قائلا:
ديني يمنعني أن أضربه ، وأستغل ضعفه وإصابته، وأهدد مستقبله من أجل ميدالية! فوقف الجميع وصفقوا طويلًا للبطل الإسكندراني المسلم،
وكرمته اليونسكو على تلك الأخلاق العظيمة.
واختير كصاحب أفضل أخلاق رياضية بالعالم.
ومنحته اللجنة المنظمة ذهبية فخرية لكونه يستحقها فعلا وذاع صيته في العالم كله.
وكرمه "اليابانيون" بشكل خاص واستقبلوه كملك متوج.
وبدأ كثيرون بسبب تلك الإجابة يبحثون عن هذا الدين العظيم الذي يحث من يعتنقه بالتزام تلك الأخلاق الكريمة!
أشارت البيانات والإحصاءات حينها إلى أن أكثر من خمسين ألف شخص، حول العالم، أعلنوا إسلامهم بسبب هذا الموقف الأخلاقي،
ومن ضمن من أعلنوا إسلامهم "ريكو" وهي فتاة يابانية ، تزوجها بعد ذلك رشوان لتنجب له علي وعمرو وعلياء.
رشوان بعد ذلك عرف كحكم دولي مرموق ، وعضو في الاتحاد العالمي للعبة ،ورجل أعمال إسكندراني.

ربما لو أن رشوان فاز بالذهب لما حاز على نصف ما ناله من تكريم وتقدير وحب في قلوب العالم.
إنها الأخلاق يا سادة!
الأخلاق التي يأمرنا بها ديننا الحنيف،
فالدين حسن خلق ، ورحمة للخلق ،
وهي أصل الدعوة.
قال الله تعالى في كتابه الكريم :
"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".
مرزية
عضو مميز
 
مشاركات: 2720
اشترك في: الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 2:15 pm
قمت بتوجيه الشكر: 298 مرة / مرات
تم توجيه الشكر لك: 356 مرة / مرات

Re: قصة بطل

مشاركةبواسطة سوسن » الجمعة فبراير 02, 2018 1:19 pm

الحمدلله على وجود القلوب الطيبة
صورة
صورة العضو الشخصية
سوسن
عضو مميز
 
مشاركات: 3725
اشترك في: الاثنين نوفمبر 17, 2014 5:04 pm
قمت بتوجيه الشكر: 365 مرة / مرات
تم توجيه الشكر لك: 636 مرة / مرات

Re: قصة بطل

مشاركةبواسطة سندس اية » الجمعة فبراير 02, 2018 9:09 pm

الاخلاق هى كل شيء فى هذه الدنيافبالاخلاق يرتقى الانسان و بعدمها ينحط الى الاسفل
سندس اية
عضو مميز
 
مشاركات: 3076
اشترك في: الخميس يونيو 13, 2013 10:05 pm
قمت بتوجيه الشكر: 543 مرة / مرات
تم توجيه الشكر لك: 476 مرة / مرات


العودة إلى رياضة

الموجودون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 1 زائر